أخبار

زلزال في فيفا.. ديلي ميل تنشر مستندات تدين الإكوادور وتمنح الأمل لـ تشيلي قبل كأس العالم

يواجه منتخب الإكوادور شبح الخروج من كأس العالم بعد حصول صحيفة “ديلي ميل” الإنجليزية على دليل جديد يخص اعترافًا صادمًا من أحد لاعبيها باستخدام شهادة ميلاد مزورة، مع الاعتراف الذي تم تقديمه في تحقيق رسمي تم التستر عليه من قبل اتحاد كرة القدم الإكوادوري.

يأتي الكشف المذهل في تحقيق فيفا في قضية بايرون كاستيلو قبل أيام من إصدار لجنة الاستئناف للبت في الأمر يوم الخميس، ويمكن أن يغير هوية خصوم قطر في المباراة الأولى لكأس العالم، حيث من المفترض أن تواجه الإكوادور يوم 20 نوفمبر المقبل.

تنطوي تلك القصة على هويات مزيفة مزعومة وتستر واضح من قبل الاتحاد الإكوادوري على مسألة ما إذا كان كاستيلو، الظهير الأيمن الذي ظهر في 8 مباريات في تصفيات كأس العالم، قد وُلد في البلاد أو عبر الحدود في كولومبيا.

وفي دليل جديد من شأنه أن يرسل موجات صدمة عبر كرة القدم في أمريكا الجنوبية ويخلق صداعًا كبيرًا لـ فيفا، نشرت صحيفة “ديلي ميل” الإنجليزية تسجيلًا صوتيًا لمقابلة أجراها كاستيلو مع المحققين قبل 4 سنوات.

وقال كاستيلو من خلال التسجيل الصوتي، حسب ما نشرته الصحيفة، أنه ولد في عام 1995، على عكس تاريخ عام 1998 الوارد في شهادة ميلاده الإكوادورية.

يعطي اسمه الكامل باسم بايرون خافيير كاستيلو سيجورا، مطابقًا لتفاصيل شهادة ميلاده الكولومبية، بدلًا من الاسم الموجود في شهادة الإكوادور، بايرون ديفيد كاستيلو سيجورا.

شهادة ميلاد كاستيلو الإكوادورية

ويصف بالتفصيل مغادرة مدينة توماكو الكولومبية إلى سان لورينزو في الإكوادور لمتابعة مسيرة مهنية في كرة القدم، ويكشف عن رجل أعمال إكوادوري قدم له هوية جديدة.

يأتي التسجيل من مقابلة رسمية أجراها رئيس لجنة التحقيق التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم مع كاستيلو في عام 2018.

اقرأ أيضًا.. الأرجنتين تعلن خوض مباراتين وديتين استعدادًا لمونديال قطر.. وميسي على رأس القائمة

في تطور زلزالي آخر، نشرت الصحيفة خطابًا يلخص استنتاجات لجنة التحقيق، والتي تم تسليمها إلى رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم ولجنة الانضباط في ديسمبر 2018.

تنص الرسالة على أن كاستيلو مواطن كولومبي ولد في توماكو عام 1995، بالإضافة إلى أن لديهم دليلًا صوتيًا على اعتراف اللاعب، ورغم ذلك، في عام 2019 قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم رسميًا أن كاستيلو كان مواطنًا إكوادوريًا.

كان فيفا يحقق في قضية كاستيلو منذ أبريل الماضي عندما تلقى شكوى رسمية من الاتحاد التشيلي لكرة القدم، زعم أن اللاعب المذكور غير مؤهل لتمثيل الإكوادور، لأنه مواطن كولومبي دخل الإكوادور كمهاجر غير شرعي.

من المقرر أن تلعب قطر المضيفة مع الإكوادور في المباراة الافتتاحية لكأس العالم في 20 نوفمبر ، لذا فإن إخراجها من البطولة في هذه المرحلة المتأخرة سيكون بمثابة إحراج كبير لفيفا، الذي رفض في يونيو شكوى تشيلي بحكم أن كاستيلو قد وُلد في الاكوادور، ولم يتم تقديم هذا الدليل في جلسة يونيو.

تركز تشيلي على مزاعم بأن كاستيلو ولد في توماكو، كولومبيا، في عام 1995، في حين أن جوازات سفره تذكر أنه ولد في عام 1998 في الجنرال فيلاميل، الإكوادور.

هناك شهادتا ميلاد تسجلان أسماء مختلفة قليلاً مرتبطة باللاعب والتي تم نشرها أيضًا بواسطة الصحيفة ذاتها اليوم – واحدة من كولومبيا (بايرون خافيير كاستيلو سيجورا)، والأخرى من الإكوادور (بايرون ديفيد كاستيلو سيجورا)

الشهادة الكولومبية تنص على أن كاستيلو ولد في 25 يوليو 1995، والشهادة الإكوادورية تاريخ ميلاده هو 10 نوفمبر 1998.

ظهرت الشكوك حول هوية كاستيلو لأول مرة في عام 2015، عندما انهار انتقاله المقترح بين ناديين إكوادوريين، نورت أمريكا وإميليك، بسبب مخافات في وثائقه.

في عام 2018، تم تعليق نورت أمريكا من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم بعد إدانته برعاية مستندات مزورة للاعبين والاستفادة منها، مما دفع الاتحاد الدولي لكرة القدم إلى إنشاء لجنة تحقيق مستقلة لفحص قضية جوازات السفر المزيفة التي تستخدم أندية كرة القدم في جميع أنحاء البلاد.

المقابلة الحاسمة مع كاستيلو التي يبدو أنه يعترف فيها بأن وثائقه الرسمية مزورة جرت في الإكوادور في ديسمبر 2018.

في المقابلة، سأل المحقق كاستيلو “متى ولدت بالضبط؟” أجاب: “في 95″، الأسئلة التالية للمحقق هي “أي سنة وُردت في بطاقة الهوية؟”، ليرد اللاعب “98”.

ثم سُئل كاستيلو “ما هو اسمك الحقيقي؟” أجاب عليها “بايرون خافيير كاستيلو سيجورا”.

اقرأ أيضًا.. تايمز: مصر والسعودية واليونان يخططون لاستضافة كأس العالم 2030

يذهب كاستيلو ليصف بشيء من التفصيل مغادرة منزله في توماكو إلى سان لورينزو، التي تقع على بعد حوالي 50 ميلاً فوق الحدود في الإكوادور.

يقول كاستيلو: “لقد عبرت الحدود لأن، كما تعلمون، فرق من توماكو تلعب في سان لورينزو، ذهبت لإجراء بعض التجارب في سان لورينزو، وأتذكر ذلك جيدًا، لم يتم اختياري مطلقًا للانضمام إلى أي من الفرق في تلك التجارب، لكن صديقي الذي تم اختياره لم يحضر أبدًا، لذا ذهبت بدلاً منه”.

وأضاف: “عدت إلى المنزل، وأخبرت والديّ أنه عليّ الذهاب، لكن في ذلك الوقت لم يكن لدينا أي نقود، وأتذكر ذلك جيدًا، لم يكن هناك مال، وبدأت في البكاء، لذلك قال والدي ربما مرة أخرى وأمي أيضًا، كانت والدتي قلقة، غادر والدي حوالي الساعة السابعة، وعاد الساعة 11 أو 12، ومعه نقود 20 ألف بيزو كولومبي، مع ذلك سافرت إلى سان لورينزو”.

واستمر: “وصلت ولم أعرف ماذا أفعل، لم أكن أعرف، قالوا هذا وذاك، سنقوم بذلك، سنساعدك، كنت بحاجة للمساعدة، جئت إلى هنا لأنني أردت مساعدة عائلتي، كنت أعرف الوضع هناك في توماكو، وصلت وبدأت اللعب دون أي مشكلة، والآن فقط أرى كل المشاكل تظهر”.

أوضح كاستيلو مالك نادي نورت أمريكا، ماركو زامبرانو، باعتباره الرجل المسؤول عن تقديم أوراقه الجديدة وبطاقة هويته المزورة، حيث سُئل “ماركو زامبرانو فعل كل شيء من أجلك في البداية؟، ليرد اللاعب: “بالتأكيد، أخبرني أنه سيساعدني”.

وأشارت الصحيفة إلى أن التسجيل الصوتي المذكور سيضغط على لجنة الاستئناف التابعة لفيفا لاتخاذ إجراءات حاسمة، بالإضافة إلى إثارة أسئلة للاتحاد الإكوادوري لكرة القدم، حيث يبدو أنهم تجاهلوا نتائج التحقيق.

كان كاستيلو قد خاض بالفعل أول مباراة دولية مع الإكوادور على مستوى الناشئين في وقت التحقيق في عام 2018، لكنه لم يخض أول ظهور دولي كبير له حتى عام 2021، عندما حصل على أول مبارياته العشر التي شارك فيها حتى الآن.

لم يتحدث كاستيلو أبدًا عن قضية جنسيته علنًا، ولكن طُلب منه الظهور عبر رابط الفيديو أمام لجنة الاستئناف التابعة للفيفا للإجابة على أسئلتهم، ومن غير المعروف في الوقت الحاضر ما إذا كان ينوي الحضور.

بالإضافة إلى اعتراف كاستيلو بتاريخ ميلاده وحقيقة أنه غادر توماكو متوجهًا إلى سان لورينزو، هناك أدلة وثائقية كبيرة تشير بقوة إلى أنه ولد في كولومبيا.

حصل اتحاد تشيلي لكرة القدم على شهادة معمودية من Tumaco باسم بايرون خافيير كاستيلو سيجورا، لكن لا توجد شهادة باسم بايرون ديفيد كاستيلو سيجورا.

تم التحقق من صحة شهادة ميلاد كولومبيا من قبل مكتب تسجيل المواليد ووزارة العلاقات الخارجية، لكن شهادة ميلاد الإكوادور لم يتم الاعتراف بها من قبل السجل المدني للبلاد.

بالإضافة إلى ذلك، فإن توقيع والده هارنسون خوسيه كاستيلو في الوثيقة الإكوادورية لا يتوافق مع التوقيع في الوثيقة الكولومبية.

في عام 2018، أعلن تقرير صادر عن المدير العام للسجل المدني في الإكوادور أن شهادة ميلاد كاستيلو الإكوادورية لم تكن موجودة في سجلاتها الداخلية، وخلص إلى أنها كاذبة.

تأمل تشيلي أن تحل محل الإكوادور إذا تم إقصاؤها من كأس العالم، حيث لعب كاستيلو ضدهم في مباراتين تصفيات حصلوا من خلالها على نقطة واحدة فقط.

إذا اتفقت فيفا على صحة ما ورد سلفًا، ومنحت تشيلي انتصارين بنتيجة 3-0، في حالة تقديم شكوى ضد الإكوادور، فإن رصيد تشيلي سيرتفع من المركز السابع إلى الرابع في التصفيات المؤهلة لأمريكا الجنوبية قبل بيرو بفارق الأهداف، مما يجعلها تحصل على مكان في مونديال قطر.

بيرو هي المستفيد المحتمل الآخر إذا تم طرد الإكوادور ببساطة مع خسارة جميع مبارياتهم، حيث احتلوا المركز الخامس في الجدول.

في عام 2016، تم تجريد بوليفيا من أربع نقاط في تصفيات كأس العالم لإشراك مدافع غير مؤهل، نلسون كابريرا، الذي سبق له تمثيل باراجواي، وتم اعتبار تشيلي وبيرو فائزان بنتيجة 3-0.

واختتمت صحيفة “ديلي ميل” الإنجليزية تقريرها المطولة قائلة إن الاتحاد الدولي لكرة القدم والاتحاد الإكوادوري رفضا التعليق.



الخبر من المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.